boat

3⃣ 💎 فقه مفسدات ومبطلات الصوم 💎 🔴 حكم من سمع أذان الفجر والإناء في يده: ⤴من سمع أذان الفجر والإناء في يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه. ❎ الأشياء التي يفسد بها الصوم ما يلي: 🔻🔻🔻 1⃣1- الأكل والشرب متعمداً في نهار رمضان. 2⃣2- الجماع في نهار رمضان. 3⃣3- إنزال المني يقظة بمباشرة، أو تقبيل، أو استمناء، أو نحوها في نهار رمضان. 4⃣4- استعمال الإبر المغذية للبدن في نهار رمضان. ⤴وهذه المفطرات يفطر بها الصائم إذا فعلها متعمداً، عالماً، ذاكراً لصومه. 5⃣5- خروج دم الحيض والنفاس في نهار رمضان. 6⃣6- الردة عن الإسلام. 7⃣7- غسيل الكلى ، 🔰وينقسم غسيل الكلى إلى قسمين :🔻🔻 🔷الأول : الغسيل الدموي ، 🔹وهو سحب دم المريض من أحد الأوردة ليمر بجهاز يقوم بعمل الكلية الطبيعية مع إضافة بعض المواد إليه ، 🔹 ثم يعود للبدن نقياً في مدة ثلاث أو أربع ساعات . 🔹وخروج هذا الدم ودخوله لا ينقض الوضوء ، لكنه يفسد الصوم . 🔶الثاني : الغسيل البروتيني ، 🔸وهو أنبوب يوضع في جوف بطن المريض بين السرة والعانة ، 🔸يجمع الدم والبول والسوائل ، ثم يقوم المريض بتفريغ هذا الأنبوب مما اجتمع فيه . ✒وحكمه :🔰 ⤴إن كان الخارج دماً فلا ينقض الوضوء ، وإن كان بولاً، أو غائطاً ، أو ما له صفتهما - وهذا هو الغالب - ◀فإنه ينقض الوضوء ◀ولا يفسد الصوم . 🔶 يحرم بلع النخامة على الصائم وغيره ⤴لأنها مستقذرة مضـرة، لكنها لا تفطِّر، 🔶وإذا ظهر دم من لسانه، أو أسنانه، أو ذاق طعاماً فلا يبلعه، وإذا بلعه الصائم فإنه يفطر. 🔴أنواع المفطرات🔴 📍المفطرات ترجع إلى نوعين:🔻🔻 1⃣الأول: 🔹دخول أشياء تفيد البدن وتغذيه وتقويه كالأكل والشرب وما يقوم مقامهما كحقن الدم للمريض ، 🔹 أو أشياء تضـره كشرب الدم والمسكر ونحوهما. 2⃣الثاني: 🔸خروج أشياء منهكة للجسم، مضعفة له، فتزيده ضعفاً إلى ضعف 🔖كتعمد الجماع، والاستمناء، ودم الحيض، والنفاس. 🔵 الأشياء التي لا يفسد بها الصوم كثيرة، ومنها: 🔻🔻 📍 الكحل،والحقنة، وما يُـقَطَّر في إحليله، والاحتلام،والغسيل المِــهْبلي ، والتحاميل،والدهانات، والمراهم، واللصقات العلاجية ، ومداواة الجروح، والطيب، والدهن، والبخور، والحناء، والقطرة في العين أوالأذن أوالأنف، 📍وبلع الريق من غيرجمع، والقيء، والفَصْد للعِرق، واستخراج الدم، والرعاف، والنزيف، ودم الجروح، وخلع الضـرس، وخروج المذي والودي، والاغتسال للتبرد أو النظافة ، وتحليل الدم ، وبخاخ الربو، ومعجون الأسنان، ⤴كل ذلك لا يفطِّر الصائم. 📍والإبرة إذا كانت للدواء لا للتغذية 🔹 لا تفسد الصوم كإبرة السكر ونحوها، ◀وتأخيرها إلى الليل إنْ قدر أولى ، 📍والأقراص التي توضع تحت اللسان لعلاج الأزمات القلبية لا تفطِّر الصائم ؛ لأنه لا يدخل منها شيء إلى الجوف ، بل تُـمتص في الفم ، فهي تشبه المضمضة ،◀ لكن بشرط ألا يبتلع ما تحلل منها . 📍ومنظارالمعدة أنبوب طبي يدخله الطبيب في المريض عن طريق الفم إلى البلعوم ، ثم إلى المريء، ثم إلى المعدة ، ليصور ما في المعدة من قرحة ونحوها. ◀وهذا المنظار لا يفطِّر ، 🔰إلا إن وضع عليه مادة دهنية مغذية تسهل دخوله إلى المعدة ⏪فإنه يفطر. 📍والتخدير الموضعي لبعض الأعضاء لا يفطِّر سواء كان عن طريق الشم، أو بإدخال إبر جافة تحت الجلد ، أو بحقن الوريد ، ⤴فهذا كله لا يفسد الصوم ؛ 🔰لأنه موضعي ، ولا يدخل الجوف ، ولا يزول معه الوعي ، 🔷 أما التخدير الكلي فإن لم يفق المريض جميع النهار ◀فلا يصح صومه 🔶وإن أفاق جزءاً من النهار◀ فصومه صحيح . 📍وقسطرة الشرايين لا تفطر ؛ ◀لأنها ليست أكلاً ولا شرباً ولا في معناهما . 📍والتلقيح الصناعي في رحم المرأة لايفسد صومها ، 🚩 أما إخراج المني من الرجل من أجل التلقيح ◀فهو مفسد للصوم ، 🔹سواء أخرجه أو أُخرج منه . 📍ومنظار الرحم الذي يدخل عن طريق فرج المرأة إلى الرحم لا يفطِّر ، 📍وكذا تركيب اللولب للمرأة لا يفسد الصوم ، 📍والرطوبات والدم التي تخرج من فرج المرأة عند الفحص لا تفسد صيامها ؛ ◀ لأنه لا يفسد الصوم إلا دم الحيض أو النفاس . 🚩والحقنة الشرجية إذا كان فيها مواد غذائية أو ماء ⬅فإنها تفطِّر ، وإلا فلا . ☀قال الله تعالى: { يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } [البقرة/185]. 📕مختصر الفقه الإسلامي 📕 💚 فقه زاد القلوب في رمضان 💚

مسجات إسلامية

خدمة شذى الورد

May 19th 2015, 7:24 pm
0 comments
Write a comment
boat